الجمعة، 28 نوفمبر، 2014

تتساقط الثلوج

تتساقط الثلوج
 تقرر ليلى مراد أن الحب جميل ... الأرض باردة والجورب مسكين ، القهوة ساخنة. الحافلة مزدحمة ، تذوب الثلوج في أرضيتها وتتقاطع في مسارات ، لايتقاطع البشر في مسارات ... المترو مزدحم ، ثم الطريق هاديء ، الإشارات تتراقص : خضراء ، صفراء ، حمراء ، قطعان البشر تتقدم ، الأرصفة مزدحمة ، قاسية ...
تتساقط الثلوج.

المفاتيح متهتكة ، صاخبة لا تعرف الحب والأبواب تُعامل بعنف معلن، الأبواب تتألم ، الأقدام تعبر الممرات المستقيمة بلا احترام لحرمة شيء، القهوة تبرد ، نبتة صبار صغيرة على المكتب منذ شهور ، لا بأس ، يمكنها انتظار سيدها شهوراً بلا ماء ، صورة قرد تجارب ، بقايا طعام ، منشورات سياسية ، ابتسامات مشرقة في جريدة ، المكتب بلا نوافذ للشمس ، قمامة  وخط قديم على لوح ...
تتساقط الثلوج.

همهمات بعيدة ، تكات محمومة على الحاسوب ، صرير كرسي هنا وهناك، نحنحة ، أنف تنتفض، عطس، مناديل ورقية ترتطم بصندق القمامة. الميكرويف يطن ، ضحكات بعيدة ، ملاعق ، قهوة ساخنة ، مرور ، ابتسامات رسمية ، مازالت ليلى مراد تؤكد أن الحب جميل ...
تتساقط الثلوج.

يحط المساء، القطعان تفر أمام الإشارات المتعبة ، الحافلة مزدحمة ، المترو مزدحم ، مسارات الثلج الذائب تعود ، الشوارع هاربة، البيت وحيد، الأشجار نائمة ، الأشباح بالسقف تنتظر ...
تتساقط الثلوج.

ليست هناك تعليقات: