الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2008

بهجة

*
*
"ماما .. إنتي في قلبي ..!!"
*
*
نور الدين
*
*
:))))))))

الخميس، 18 سبتمبر، 2008

ارقام ف حياتي

تبدو المسألة منطقية ... أن ابدأ الحديث عن موطني الجديد بالأرقام !!

ومن الواضح جداً انها تحتل المكان الاكبر والاضخم في حياة كل المواطنين الأعزاء ...

6
موعد الاستيقاظ اليومي ... أجازة مش أجازة... 6 باكون واقفة وتبدا الامور ف الكركبة بذهني.. هاعمل ايه؟ تحضير غذاء نور؟ تجهيز الملابس؟ ايقاظ الصغار؟ ولا أشوف موقع الاحوال الجوية الاول - وهو من المواقع التي اشاهدها عدة مرات ف اليوم الواحد وأصبح من الوساوس الحياتية - عشان نشوف هنلبس ايه
ولا الاول اغسل وشي ؟؟؟

طيب ايه الضروريات اليوم ؟؟

7 وعشرة
لو عدت الساعة 7 وعشرة ولسه نور مالبسش اتكهرب يلااااا اتأخرررررررنااااااااااا

كله تمام ؟ الاساسيات : كارت المواصلات اللي حياتي متوقفة عليه ... لو لا قدر الله وحاشا لله لو ضاع يبقى انا كمان ضعت ومش هنوصل لاي مكان لذلك اتحسسه من وقت لاخر وابص قدامي وورايا قبل ما انزل واتأكد من وجوده

وشرعيتي مستمدة من هذا الكارت لو جهاز الاتوبيس والمترو نوًر اخضر يبقى طريقك اخضر وتفتح الابواب لو لا قدر الله نور احمر تبقى مش تمام ونور ابني الله يحرسه لاحظ ان جهاز كشف الكذب اقصد التذاكر والكروت اللي من كل نوع ولون ساعات بينور اصفر وطبعا وانا شايلة عجلة زياد وباطلع الكارت وباشوف هاقف فين (ايون انا بقف ف الاتوبيس ف معظم الاحايين) كله ده يقوم نور يقول لي : ماما هو الاتوبيس بينور اصفر امتى ؟؟ وليه ؟؟ طب السواق بيعمل ايه ؟
ساعات كتيرة اندم انني كنت احفز خيالك يا بني يا نور انت بتفكر زيادة عن المعقول !!!

كل ده ولسه منزلناش

8 الا تلت
لازمن نكون ف الشارع نور وزياد وانا بسلطاتنا ببابا عنوجنا ... كلُ معه شنطته وادواته


88
ده رقم الباص بتاع الاستاذ نور الدين اللي بيوصل ويقف ف اخر الطابور اللي العيال عاملاه.. كل له دوره ويمسك بكارت الباص بتاعه، اللي كله ارقام، رقم الاتوبيس ..رقم بيتنا.. موعد مرور الاتوبيس ...وبالمرة فيه اسم نور الدين

8 الا عشرة
ينطلق الباص وسط توديع الاهالي وقبلاتهم الطائرة وتوصياتهم بكل لغة فرنسي على انجليزي على اسباني على ياباني ولا صيني...الخ وهو مشهد مؤثر وبجد عاطفي للي عنده الوقت أو معندوش وقت يقطعه
وهو نفس موعد انطلاقي بزيزو عشان الحق الاتوبيس العام

8 واربع وقايق
ده موعد الباص وبرضه بيكون فيه طابور امسك الكارت بتاع المواصلات قبل ان اشيل زيزو بعجلته وندخل ونضع الكارت ع الجهاز وننتظر "تِسِر" على رأي نور وهو الصوت الالكتروني للقبول مع سطوع اللون الاخضر المشرق

12
ده رقم الباص بتاع الصبح اللي مواعيده كل نص ساعة وهو الامر الذي ينكد على رفيقة الطريق الجديدة "جلوريا" اللي جاية من كولومبيا وهي طيبة بشكل مذهل ومصرة تناديني باي اسم الا اسمي ايميلي اماليا .. وبيكون فيه ما لا يقل عن 150 بني ادم ما بين تلاميذ - كل واحد فيهم له كارت برضه- وموظفين وامهات بعجل اولادهم رايحين الحضانة والكل شايل ال" لانش بوكس" يعني شنطة الغدا وهي زي الكارت كده من الاساسيات المدهشة التي ترافق البني ادم في رحلته اليوميه
مش تقولوا لي ساندويتش جبنة وزتون ولا لانشون لا غداااااااا بجد ... يعني بروتين يعني فاكهة يعني مكرونة الخ الخ
والدنيا زحمة كده .. تلاقي كل واحد مع نفسه اللي يطلع كتاب ويقرأ واللي ينام والعيال التلاميذ معظمهم لاتينو يعني اسباني للركب يعني صوت وضحك ودفء
زياد ابني الله يحفظه ينظر للجميع ويوزع نظراته القاتلة على الناس ثم ابتسامة تقل ثم يبوز كده دلع عشان الاخر يضحك له ثم يبتسم بجد واحيانا يلاغي ثم تعن له خاطرة ينظر لي ويبدأ الموال اليومي "ماما كوكا" "كوكا" يعني اكل يعني بسكوت او موز او اي حاجة مش انتي هتوديني الحضانة اذن "كوكا"
ولازمن اكون محصنة نفسي لهذه "الكابريس" اليومية خصوصا ف اخر اليوم

مترو لاسال
الكارت على الجهاز "تسر" يفتح الباب .. مرور
ننزل السلالم او انزل حاملة الاستاذ زياد بالعجلة بالشنط
محطتين
نزول ثم صعود السلالم .. ارن الجرس بتاع بوابة عجل الاطفال يفتح الباشمهندس من الكابينة المغلقة

107
نطلع للشارع ننتظر اتوبيس 107 اللي - سبحان الله- هيوقف بينا قدام ايه ؟؟؟ قدام الحضانة خبط لزق
نفس القصة صعود كارت "تسر" حوالي 5 محطات الباب الخلفي لازمن يحس انك واقف قدامه لذلك وبعد اللون الاخضر للمبة اللي فوقه لازمن تلمس الباب من على الشريط الاصفر وتبدأ ف الزق الخفيف ... يقوم سبحان الله يفتح وبسرعة لازمن تنزل

هنا زياد يبدا ف البكاء ويتذكر بابا فينطلق"بايا" "ماما بابا" وهو مصر يوجع قلبي نور اخذ اسبوع وتعود ع لحضانة وهو صغير زياد احنا داخلين ف شهر ولسه بيعيط
نفس الموال ارن الباب يفتح الباب اشده وندخل بالعجلة
وممنوع المشي بالعجلة ف الحضانة لذلك يجب طيها وحملها وحمل زياد الذي يبكي وفتح كام باب وايداعه للمسئولة عنه ثم الخروج للباحة الخلفية لوضع العجلة ثم العودة امام زياد اللي لسه بيعيط وازرق من كتر العياط وسيبكوا بقى من كل اللي فات ده هو المشهد ده اللي بينكد عليا طول اليوم هو الزراق ده ولازمن امسك نفسي وامشي لانه هيبقى من الصعب انه يتعود على الحضانة ويتكيف لو كسب معركة مين هيضعط ع التاني اكتر

وطبعا باستندل عل الاخر وامشي بس وانا متنكدة!!

اه
نرجع تاني - لا وقت للعواطف- الباص 107 ثم المترو ثم الباص 12 ثم البيت
ومع عودتي للبيت اطمئن ان الكارت والمفتاح وانني وصلنا بالسلامة
لنبدأ العمل ...

3 وتلت
لازمن اكون على المحطة بتاعة الاتوبيس لان نور هيرجع من المدرسة

3 و27 او 29
نور ينزل من الباص يشيعه السائق اللي فعلا بيحب العيال دي ومن الواضح انه يستمتع بعمله ويسيطر ع الموقف

3 و 30 اسحب نور ونجري عشان نلحق الباص بتاع 3 و 35
وبسرعة يبدأ نور يحكي لي عن يومه والابطال هم "مارتين: المدرسة بتاعته اللي بيقول عليها دي طيبة قوي يا ماما بتجيب لنا العاب كل يوم
"سهيل وعبد المغيث واريك وسيمون واطفال تانية " عملوا ايه ومين تحرش بمين فقامت مدام "دونيز" زنبته على كرسي الوحشين وازاي هو لعب "سوكر" يعني كرة قدم وجاب كام جون لانه أكل كل طبقه امبارح
ثم يبدا ف طرح الاسئلة " هو الاسد بياكل الفار؟" "طيب مين بياكل الاسد؟" "ماما هو مين اقوي الاسد ولا الفهد" " طيب افرضي ان الاسد شاف سنجاب هياكله؟" "طيب ليه الكلب والقطة مابيحبوش بعض؟"
ثم ينتقل لعلامات الطريق اللي انا شخصيا لا الاحظها " ماما هو ليه العربيات ممنوعه هنا؟؟ شايفة الكلب هنا ممكن بس ف علبه.. بصي الاشارة دي مكتوب فيها ايه؟؟ اقري لي مكتوب ايه على علبة البسكوت دي؟؟ "

ونور وصل لمرحلة خطيرة من "الفكر" هو يفكر طول الوقت ويحلل ويحتاج لتفسيرات منطقية وليه وعشان ايه ولو حصل كده يبقى الوضع ايه ؟؟ في حين ان زياد يعطيني الايحاء انه قنوع بالمعطيات الدنيوية .. يحب الاكل واللعب والحنان والكتب بس يمكن لسه هنشوف منه

12
نركب الباص اللي بيكون تقريبا معقول نجلس ثم نصل للمترو ف سلاسة ناخذ المترو ف شاعرية مصطحبة بانزعاج حقيقي من تفكير نور واسئلته المعقدة .. بس اهو كويس انه بيعبر عن هواجسه بالكلام والسؤال
نركب 107
واخيرا زياد
بيكون عادي بيلعب ولا المسئولة عنه تمرنه على المشي اللي تأخر قوي قوي ويرانا واذ به مصر يحسسني بالذنب يبدأ البكاء المصطنع ويحدف نفسه عليا وماما ماما ماما
ونفس السؤال اليومي "كيف الحال اليوم" تقول الست" كله كان تمام " ولما تقول تمام يبقى تمام لو فيه مشكلة يبقى فيه مشكلة
نلبس الهدوم نجيب العجلة نخرج نفك العجلة نجلس زياد الذي يبدأ فوراً "كوكا كوكا .... كوكاااااااااااااااااا"
107
ثم مترو
هنا يتكرر مشهد الصباح .. الساعة 4 موعد خروج الموظفين والمدارس وخلافه

12
الاتوبيس دايما بيكون عليه بتاع 15 دقيقة والطابور بدون مبالغة يزيد عن 30 متر و اكثر بما يعادل 100 بني ادم وزياد يصيح كوكا كوكا ...وكوكا من بعد كوكا لا يتوقف
في الباص واقفين طبعا وكوكا كوكا وتخلص الكوكا احاول لم الموضوع وافهامه بالراحة اننا رايحين البيت حيث ما طاب ولذ من الكوكا يبوز معتقدا انني هاسال فيه ثم يتضح له ان الاستراتيجية دي مش جايبة همها فيبدأ الاستراتيجية الاقوى على الاطلاق "الجعير" والبكاءوالدنيا زحمة الطريق االلي بيخلص ف 3 دقايق ياخد نص ساعة وزياد مستمر ثم يبكي بجد لان الدور لعلع معاه احاول تطيب خاطره واقول له ان الكوكا ف البيت عند بابا واننا بصدد الذهاب حيث الكوكا يقتنع شوية ثم يزوم شويتين ....
وأخيرأ

6 مساءً
العودة للبيت
اخيييييييييييييييييررررررررررررااااااااااان ن ن ن ن

عشا
حموم
نوم
ملخص ما يحدث بعد السادسة ولا مجال لاي نشاط انساني بعدهم ولا حتى اسئلة نور ولا قصة المساء
نووووووووووووووووم

8 و ربع

الكل يغط ف نوم عميق...

تصبحوا على خير
:))

السبت، 13 سبتمبر، 2008

زيزو حبيبي

زيزو


نور عين ماما



النهاردة تميت



سنتين




كل سنة وانت

بالف خير وصحة وسعادة

يا قلب ماما