السبت، 24 مايو، 2008

التاج ..

وصلني "تاج" من العزيزة سالي .. وهو اول تاج يصلني منذ بدأت التدوين في اكتوبر الماضي...
ومن الواضح للعيان ان التاج من الاهمية بمكان حتى ان التدوين لا يستيقم الا باستقباله مرة واحدة على الاقل في الحياة..
وكي اكون صادقة وكي لا ابدو ك "محدثي النعمة" فانا لا اعرف يعني ايه تاج وما هي اهميته القصوى التي معها يستقبل التاج استقبال الفاتحين ايام زمان.. وفضلت ان ابان غير مطلعة من ان اكون عبيطة .. المهم بقى يا جماعة نبدا الفضايح.. اقصد اسئلة التاج..وهي - ولله الحمد - 4 فقط لا غير..
1- اذكر 5 احلام على الاقل تخص ماضيك وتحلم فيها بتغير الاشياء .. ماذا ستعدل وماذا ستترك؟؟
5 احلام .. كتير قوي!! الحقيقة انا عمري ما حلمت احلام طويلة الاجل .. اساسا المستقبل اكتشفته فجأة لما نور اتولد.. واترعبت ساعتها .. ولا ادعي انني حلمت احلاماً غيرت الدنيا .. بس فاكرة حلم كان نفسي قوي قوي فيه : اسافر السودان وكنت خلاص جهزت نفسي واتفقت مع صديقة سويسرية عسل كانت هتيجي معايا ونعمل كتاب مشترك عن انطباعتنا عن الرحلة.. وبدأنا نجمع معلومات ونحاول تدبير المصاريف...الخ الموضوع ده من يجي 10 سنين بس بقى اللي حصل ان صاحبتي سابت جوزها المصري وسافرت سويسرا ووقف المشروع لهذا السبب ولعدة اسباب اخرى
حلم تاني : اعيش في القاهرة لوحدي في "استديو" يعني اوضة بمنافعها واشتغل وأكون نفسي أو الاقيها بس .. لوحدي تماما.. الخ بس اللي حصل انني حبيت الراجل اللي قلت له على الحلم ده لما كنا مجرد اصدقاء واتجوزته وعيشت معاه ومع عائلة زوجي الكبيرة جدا والجميلة جدا والحميمة جدا واتملت حياتي حواديت لأول مرة..
حلم تالت: كان نفسي يبقى لي جدة بجد زي ما الكتاب بيقول.. بس ما حصلش رغم انني كان عندي 4 جدات ماتت اخرهم من حوالي 5 سنين .. يمكن انا اللي ما عرفتيش افك الشفرة؟؟ اكيد .. اصلي كنت براوّية قوي قوي قوي .. واللي حصل ان حماتي هي تقريبا اللي ملت الدور ده .. أنا باحبها لأسباب مختلفة عن كونها حماتي وقريبة وصديقة ومحبة بجد .. باحبها لانها انسانه كما ينبغي للانسان ان يكون .. اكتر انسان قابلته مدهش..
حلم رابع: وانا صغيرة كان نفسي قوي قوي اروح لأخر الشارع الكبير واشوف فيه ايه .. وكمان اروح لأخر الافق ..في المكان اللي السما بتلمس فيه الارض .. كنت متخيلة ان المكان ده مش بعيد .. وكان عندي يقين انه موجود واني هاركن على السما الزرقا في قعدتي على الارض!!!
حلم خامس:كان حلمي اسافرفرنسا .. وسافرت فرنسا وانا عندي 19 سنة عود اخضر كلي تفاؤل وحب وتصديق للبلد واللي فيها ..وحدثت لي صدمة حضارية مروعة..اكتشفت ان فرنسا فيها شوارع عادي ..واتوبيسات عادي ..وانهم بني ادمييييييييين عادي ... وإنني مضحوك عليا ..فضلت اعاني من الاكتئاب الحاد خمس ست سنين بجد..بعدها اكتئاب متأرجح.. لحد ما نور اتولد .. بعدها ما عدش عندي وقت للإكتئاب...
"المورال" هي انه مش كل حاجة تتمناها تبقى حلوة ومش كل حاجة تحصل تبقى وحشة ..!!!
--
2- اذكر5 احلام على الاقل تخص مستقبلك..
اول حلم يخص اولادي .. ان ربنا يديم عليهم الصحة والبركة ويجعلهم دايما قرة عين لنا ..
تاني حلم.. اقابل فعلا نفسي .. الاقيها .. انا بدأت رويدا رويدا الاقيها.. وبدأت اشعر براحة للي وصلت له .. بخصوص الحياة والناس ... بس لسه عايزة اشوفها بوضوح .. بدون اي خديعة .. بمنتهى التجرد... لسه الشمس هتطلع..
تالت حلم : عايزة ما يجنيش اكتئاب تاني ... نهائياً!!
رابع حلم: اعلم اولادي كويس .. انهم يكونوا انفسهم بجد .. يكونوا سعداء في اختيارتهم .. يكونوا اوفياء للحياة واقوى من اختباراتها الصعبة...
خامس حلم: نقضي فترة الشيخوخة انا ورفيق الدرب في الاسكندرية.. في بيت قديم سقف عالي قريب من مطعم ايليت...
--
3- اذكر شخصين على الاقل متواجدين في حياتك حاليا كنت تود وجودهم قبل الأن بزمن..
اممممممممم
حماتي .. لشجاعتها وحواديتها وعطاءها
مدونتي لانها تربطني ربطاً بالعالم الذي احبه...
--
4- اذكر شخصين على الاقل غير متواجدين في حياتك حالياً كنت تود وجودهم الآن أو في حياة اولادك مستقبلاً..
ابي .. رحمة الله عليه .. كنت اتمنى ان أعوضه أمورا كثيرة وأعتذر له عن أمور أخرى وأن يحضر فرحي وأن يرى أولادي ويلعب معهم ...
قريب من البرازيل .. يموت ويترك لنا ثروة هائلة وطبعا الجنسية البرازيلية!!!!
بس كفاية كده .. على فكرة انا نفسي مندهشة من الاجابات .. اتاري التاج ده حاجة جميلة والله .. وقفة مع النفس البشرية المتشابكة..
المهم انا بقى امرر هذا التاج الى.. مع حفظ الالقاب.:
فاطيما
محمد صبحي
نور سيبك انت
ايما ام البنين
سومة-87
مهرة الحرافيش..
ولأي حد عايز تاج يا جماعة..

الأحد، 18 مايو، 2008

نور ..

في السما
= (نور يفكر وعلامة ذلك يمسك بحاجبه وينظر للامنتهى) ماما؟
# نعم!
= هو بابكي فين؟
# بابا .. مات .. راح عند ربنا..
= الله يرحمه ..(كما علمته جدته) راح فين؟
# فوق ف السما
= ليه؟
#يعني يا نور هو كان تعبان وبعدين راح لربنا ف السما وهو مبسوط عشان عند ربنا ده جميل ومش تعبان
= (منزعجاً لفكرة مرت بذهنه) وانتي هتروحي عند ربنا؟؟
# ايوه يا حبيبي..
= (مرتاعاً) هتروحي وتسبيني؟!!!!!!!
# لأ يا حبيبي مش دلوقتي ان شاء الله لسه شوية
= انا هاروح معاكي ماليش دعوة..
# (بسرعة وخضة) بعد الشر عنك يا حبيبي .. انت هتعيش باذن الله 1000 سنة وتكبر وتفرح وتتجوز وتخلف..
= وتيته هتروح عند ربنا!!!!!
# كلنا هنروح يا نور عند ربنا
=( مرتاعا برضه ) ايه ده !! هنروح كلنا وهنسيب البلد لمين!!!!

السفارة ف العمارة
نور يعشق هذا الفيلم لاسباب مختلفة تماما عما هو مطروح نقدياً .. ورغم حبه لتعابير وجه عادل "ايمان" كما يطلق عليه إلا انه يحب الفيلم بسبب المظاهرات والبوليس والمسدس
= ماما .. هما بيزعقوا ليه (مشهد المظاهرة اللي شاف فيه داليا البحيري)
#عاملين مظاهرة
=يعني ايه؟
# يعني الناس مش مبسوطة .. تقوم تقول انها مش مبسوطة
=وهما مش مبسوطين؟؟
#لأ يا نور
= ليه يا ماما؟
# (صمت)
= طيب البوليس واقف ليه؟
# عشان يحميهم وما يعملوش مشاكل
= مع مين؟
# (صمت) يعني يكسروا حاجة كده يعني .. هنا يبدأ البوليس ف الضرب
= ماما .. هو البوليس بيضرب ليه الناس اللي عاملة مظاهرة هما كسروا حاجة؟؟
#(صمت) احداث الفيلم تتتابع المظاهرة الثانية ف الفيلم يظهر عادل امام مع داليا والضابط يرفع المسدس في الهواء لفك الاشتباك أو ما شابه .. اتوجس لسيل اخر من الاسئلة ولم يخيب نور ظني
= ماما؟ هو الظابط بعد ما بيرفع المسدس بيوديه فين بعد كده؟؟!!

عيد الام
نور اسعدني باحضار هدية لي يوم عيد الام (مدفوعة الثمن من قبل عماته الصغيرات)
= (مبتسما والحقيقة ان الهدية هي ابتسامته بنت اللذين دي التي هي خليط من السعادة والرضا والمكر والسخريه ) ماما اتبسطي بالهدية
#طبعاً يا حبيبي .. شكرا يا نور حياتي
= طيب مش هتجيبي لي هدية بقى انا كمان؟ (براءة في عينيه)
#(!!!!!)
= مش انا جبت لكي هدية.. تبقي تجيبي لي هدية
# ماشي يا برنس!!!
بعدها بدقائق
= ماما.. شكرا على الهدية اللي هتجبيها!!
#(!!!!!)
بعدها بساعات تشاجرنا - كالعادة- ووبخته مش عارفة ليه فقطب حاجبيه وشحتف صوته ع الاخر
= بتزعقي لي وانا لسه جايب لك هدية؟؟!!!!!

خبز امي
نور ولد ذواقه ..أحببت أن أعوده منذ الصغر على مارسيل خليفة وغيره من الفن اللي بجد فشغلت أحن الى خبز امي .. وانتظرت رد الفعل اللي ماجاش..
= ماما(مشغولا) تعالي معايا
# ليه يا نور؟؟
=تعالي بس ..
#فيه ايه طب بص انت سامع الراجل ده بيقول ايه؟
=ماما .. اقفلي الكلام ده يا ماما وتعالي .. أذهب صاغرة محبطة ليخبرني انه يريد الفرجة على الجزيرة للاطفال فأحاول معه
# تعال بس اقول لك على حاجة .. إنت عارف الاغنية دي بتقول ايه؟
= (انتباه) فأخذت اشرح له ان الراجل عايز ياكل من عيش امه وقهوة امه ..الخ ايه رأيك؟؟
= (يتهرب) ماما اقفلي على الكلام ده ..احباط وعوده الى ما كنت اقوم به .. فجأة اسمع " أحب خبز امي .. احب خبز امي يكررها لعجزه عن تذكر الكلمات
# نوررررر
= (يضحك) احب خبز امي (وأخذته الجلالة) وشاي امي واكل امي .. ومناخير أمي .. وضحكنا
هنا سمعنا من الخلف بشئ من السخرية ابا نور
* ... وضررررب امي..

سرَحان
=ماما ...ماما.. ماااامااااا!!
# ايوه يا نور
= بتبصي كده ليه؟؟
# سرحانة .. بافكر..
= في ايه؟
# انظر اليه... فيك!
=ليه يا ماما .. بتفكري ف ايه؟
# بافكر لما تكبر .. هتسبنا ولا لأ!
=(منزعج) انا عمري ما اسيبك يا ماما يا حبيبتي...

بعد مرور ساعة
نور ينظر للفراغ ويقول لي : قولي لي بتبص لايه
# بتبص لإيه يا نور؟
= سرحان بافكر
# (!!!) ف ايه؟؟
= فيكوا (قصده انا وباباه)
# إحنا ؟؟ إزاي؟؟
= بافكر فيكوا لما تسيبوني
# (انزعاج حقيقي) إزاي يا حبيبي تفكر اننا ممكن نسيبك !!!
= (تقريبا غاضباً) مش انتوا هتموتوا وتسبوني ؟؟؟!!!

الأربعاء، 14 مايو، 2008

بالليل ..

الفنان نور الدين


الاثنين، 12 مايو، 2008

حواديت

سكوت
السكوت علامة الرضا .. عبارة لم نعد نسمعها من فترة طويلة .. ربما لانه لم يعد هناك منْ يسكت .. ولم يعد هناك من يرضى.. ولم تعد هناك اي علامات ..

شم النسيم
يا سلام عليك يا ربيع .. أول مرة - ربما - انتبه لكا هذا الجمال .. !! اول مرة اشم زهور شجر البرتقال واليوسفي وأول مرة تقتحمني كل هذه الخضرة النابضة ... احتفظ بقدر كبير من الدهشه لهذا الربيع ..
ويا سلام على شجر التوت ... يااااه .. لو فيه رمز حقيقي لمصر فهي شجرة التوت .. كبيرة مهيبة .. حنونة.. وثمارها قريبة .. لذيذة... يا ترى كم شجرة توت على ضفافك يا نيل مصر .. وكم بيت عامر يتظلل بها؟؟؟

مامي
إذا امكننا أن نطلق على اصوات المطربين صفات مختلفة وشخصية جداً فإن صوت الشاب مامي هو بلا ادنى شك صهيل حصان..
لا تفارقني صورة جواد عربي اسود وأصيل يرمح في الخلاء تحت ضوء القمر .. بشموخ وثقة .. عندما اسمعه
وفي البومه المصري أعطى رونقاً مختلفاً للألحان والكلمات .. فقد صعد بها الي أعلى .. في جموحه نحو السماء..
معه مش مهم بيقول ايه .. المهم بيقوله ازاي الارتباط الفعلي بالصوت والصهيل... (على فكرة هذه فكرة اتقاسم ملكيتها مع رفيق الدرب الذي عرفني على مامي منذ اكثر من 10 سنوات!!)

كتب
* يجب أن يقرأ كل المصريين كتاب دز جلال امين "ماذا حدث للمصريين" .. لقد أثار دهشتي وإعجابي لذكرياته الخاصة التي تنساب أمامنا صانعة مقارنة بين ما كان وما هو كائن الآن .. التاريخ يعلمنا .. انه لا جديد في جعبة الانسان!!!
* "واحة الغروب" عمل اعاد لي التوازن المفقود أو المُغيّب .. عمل اُنضجَ على نار هادئة .. وبكل صبر الصحراء.. شكراً للأديب القديس بهاء طاهر
* "تاكسي" خالد الخميسي .. اضحكني وعلمني ..! وقد حظى بقدر لا بأس به من الحسد ليس على الكتاب - لا سمح الله- ولكن على البشر الذين صنعوا هذا الكتاب النابض الحي يكاد الضجيج والضوضاء والحر والغلب يفتكوا به وبنا .. لكن لحسن الحظ ينقذه الصبر الطوييييل والنكتة بنت اللذين ومراوغة الواقع مرة بالأمل ومرة بالرضا ومرة بالإيمان الجميل.. كُلُ ينجو بنفسه كما يعن له .. وصلني منه كل شيء حتى الرزاز الخارج من أفواه المتحدثين..
بس شعب ابن لذينا ملوش حل ...!!

تدوين
يحلو لي التفرس في المدونات .. لهدف آخر غير المحتوى.. الالوان والخط وحجمه .. الشعار .. الصورة.. المدونات الصديقة ..الخ والمدونات انواع كثيرة .. هناك مدونة كالبيت .. مرتبة منسقة.. على مهل وروية .. هادئة تريح البصر والقلب.. وهناك مدونة كالقهوة .. صاخبة ..حميمة ..متوحشة .. وهناك مدونة كالشارع حية.. زحمة.. نابضة قد يحدث بها اي شئ .. فوضوية.. وهناك مدونات كالسحاب.. حالمة.. خطرة الحزن .. والفرح .. وهناك مدونات كالماء البارد عذبة .. طيبة الأثر.. ناعمة.. وهناك مدونات كصالة الاحتفالات.. دائما متوهجة تلمع وتشد بتلابيب القارئ مرهقة المتابعة .... وهناك مدونة كالحديقة نضرة .. مزهرة.. هادئة ايضاً عطرة...مقصقصه ومهذبة وهناك مدونات كالمنجم.. رطبة.. عطنة.. منزوية .. تثير الهواجس .. دون ان نجد بها أي اثر لماس ...الخ وأنا لااعترض على الإطلاق .. أنا بس بحب أتفرس أخزّن ... أنا اصلاً متيمة بالسلوك الإنساني....

الشيخ محمد
نور اصبح يخاف من نزول الشارع وعندما تكلمت معه بالمنطق والحجة وبعد حوار طويل صرح لي انه يخاف من "الشيخ محمد"
* مين الشيخ محمد ده؟ وأفهمني انه الرجل المجذوب الذي غالاً ما نقابله في القرية وهو واحد من اثنين او ثلاثة
*يا نور دا راجل غلبان .. مخه زي زياد وجسمه كبير بس
= بيخوفني ماليش دعوة..
بعدها بكام يوم كنت الم الغسيل وأفكر (من الدور السابع) وحانت لي التفاتة لأسفل فوجدت الشيخ محمد واقف ينظر لي ويبتسم .. انزعجت جدا وتراجت بسرعة .. ثم توجست "أي علامة ترميها في طريقي يا شيخ؟؟ّ!!" نظرت مرة أخرى فوجدته مازال على حاله ينظر ويبتسم تراجعت وانتابني رعب حقيقي... تذكرت نور وانا احاول ان اتنفس..لحظات ونظرت مرة أخرى ... فلم أجد احداً ..

رفيق الدرب
دعني اختار يومين فقط من أيام كثيرة لأشكرك عليهما : يوم أحضرت لي "واحة الغروب" و"تاكسي" ويوم زرعت لي شجرتا التوت...

لمسة
اعتدنا المرور من فوق كوبري للقطار...وهناك الكثير من القضبان والاوتاد الحديدية السوداء..ولأن الكوبري اعلى قليلا عن مستوى الأرض نستند على وتد حديدي كي نلج في الكوبري . دائما ما اثار انتباهي هذا الوتد .. كم تلمع رأسه بشدة حتى في الظلام .. اما باقي الوتد فيتخذ اللون العادي للحديد .. كم هو رائع ما يمكن أن تصنعه لمسة الانسان!!!

الاثنين، 5 مايو، 2008

من يوميات نور

من يوميات نور منشورة في 06.03.2008

سؤال

# ماما.. وإنت صغيرة أنا كنت فين؟
= (إحساس بالورطة) كنت عند ربنا
# إزاي يعني؟!
= كنت عند ربنا ولما كبرت جيت في بطني
# (إهتمام) جيت إزاي؟ يعني ربنا فتح مخك ونزلت منه لبطنك؟
=(افكار عن الارض والبذرة ثم تراجع) لا أنا نمت ولما صحيت لقيتك في بطني
# وزياد كان معايا؟
=لأ.. لما إنت جيت وكبرت برضه نمت صحيت لقيته في بطني!

حسنة
#ماما (يمسك بوجهي متفحصاً محبطاً) ايه ده انت عندك حسنات كتيرة
= والله .. عدهم كده
# 1..2..3…4…5…6..7 ودي كام؟
= 8
# ودي
=9
#ودي
=10
# نبرة صوته تعلو .. عندك 10 حسنات (غيرة) طب انا عندي كام؟
= لسه ما طلعش لك حسنات
# (دلع وزعل) أنا عايز حسنة ماليش دعوة
=طب نعمل ايه؟
# تديني حسنة من بتوعك
= إزاي يعني؟؟
# شليها بالملقاط والزقيها على وشي… شيلي دي (يشير للحسنة اللي تحت الذقن) وحطيها هنا (في نفس المكان عنده)
=طب هات قلم اسود
#(إهتمام ع الاخر) ليه؟ ورسمت له واحدة في المكان المزعوم ، جرى ع المراية ورجع وعلى وجهه الابتسامة بنت اللذين التي تدل على الرضا والسعادة ثم تذكرشيئا … ودلوقتي هنشيلها إزاي؟؟
= عادي ..ومسحتها له بكم البلوزة …ذهب للمراَة وعاد بنفس الابتسامة

شجار
اتشاجر انا ونور كثيرا لانه يحاول ان يثبت شخصيته وهو الامر العادي وطلباته تحمل دائما نبرة الاستعجال (خلصي يا ماما!!) وهو يتبع نظرية الزن ع الودان أمر من السحر… وانا احب التروي واكره الزن بكل انواعه وكذلك المفاجات غير السارة..
نور يستغل فرصة انشغالي بنشر الغسيل ويمسك الفتالة وهات يا عكعكه يسميها مساعدة (لانك ما عندكيش بنات) وانا احيانا اقدرها وبدبلوماسية افهمه انه ليس من مسئولياته ذلك العمل بس مين؟؟ ما أن رأيت المشهد حتى صوَت اه والله صويت حياني لاول مرة ..ينزعج بشدة والصوت العالي يوتره ويجعله يقفز من مكانه…
= نور اطلع برررررررررره من هنا (اشير للباب كي يصعد لجدته) يدخل هو جوه بسرعة
= رايح فيييين؟
# (بخوف و كمن قطعت عنه النور فجاة) هاجيب الشبشب من جوه
=(في موقف إخر كنت انفجرت م الضحك)اطلع فوق يله!!!
أدخل حجرته وانا في قمة الغضب من هذا الحشري الذي يصمم على مضايقتي وخلق المزيد من الاعمال لي..لاجدها مرتبة ...الالعاب مكومة في ركن ومغطيها بسجادة الصلاة والموتوسيكل مغطيه في ركن بفوطة …شعور بقلة الاصل ..ندم على افترائى عليه وصويتي غير المبرر.. شعوري بالندم يزداد خصوصاً وأنا أراه يهتز ويقفز من الانزعاج من الصوت العالي… شعور بفداحة تصرفي… الجرس يرن… أفتح …. لجنة مكونة من عمتين جاءت للصلح بيننا.. المح ابتسامته خلف الباب ينتظر ان اناديه ويترقب.. ينظر لعيني مباشرة … برضه بوَزت شوية رغم انني هاموت واخده ف حضني واصالحه
= ادخل يا حشري..ادخل.. يجري علي ويرتمي في حضني فأقبَله ويقول لي
# انا مش فاهم يا ماما بس انت زعلانة ليه دا انا خليت لك الشقة نضيفة وزي العسل عشان بابا ييجي يلاقيها مترتبة!!!

غَذاء لعب
قلما نتناول الغذاء معا فهو يفضل اللمَة عند جدته مع اولاد وبنات عماته.. ويأكل فعلاً معهم اما معي فيقول مبررأً رغبته الدائمة في الصعود ” يا ماما هنا ساكت كده.. مفيش صوت” ولا استطيع مع هذه الكلمات البليغة ان افتح بقي!!
أضع أمامه كل ما في الثلاجة وما على البوتوجاز ..الفطير بالبلح والرز والقلقاس واللحمة
# ماما احنا خدنا اغنية جديدة
= اسمها ايه يا نورو
#مش عارف..
= طيب افتكر أي كلمة منها
#بتحكي عن فرخة واقفة على حيطة
=اه دي أغنية بالفرنساوي!! وانطلقت..
Une poule sur un mur * qui picote du pain dur *picoti picota * lève la patte puis s’en va !!
#( منبهراً مبتسماً) ايييييييييييييوه هي دي!! وخدنا كمان اغنية مع مدام نجلاء
= ايه هي؟
# الكتكوت خرج م البيضة بعد ما تم 3 اسابيع… ….
= برافو عليك
# (مبسوط ) انتي عارفة فيه واحدة اسمها شهد المدام ضربتها
= ليه؟
#علشان صرخت صرخة كبيرة ….مش شهد صحبتي واحدة تانية
= لأ فعلاً وحشة..
# أنا بقى شاطر ما بضربش ولا حاجة…
= طبعاً يا حبيبي وقوي كمان
# عشان ايه؟
= عشان بتاكل الرز والقلقاس واللحمة والفطير..كل ده طبعاً بيقوي العضلات..يلا بقى ناكل
# هما النينجا بياكلوا الحاجات دي؟؟
= طبعاً…. علشان يبقوا اقوياء.. امال ايه..
يترك الاكل اصلاً ويدخل لاحضار العدة .. سيخ الفرن دا السيف وماسك بات مان وهات يا يع يع يع طشش هاع….. هاع……… ها!!!

فرعون
الاحتكاك والشجار لا يقتصر على بل مع السيد الوالد كمان خصوصاً على التلفزيون (راجع تدوينة ريموت كنترول)
* نور هات يا حبيبي ازازة الميه من المطبخ
# (طناش)
* نور انت سامعني؟؟
# طيب هات الاول على سبيستون
* يلا يله ادخل هات الازازة!!
#( يدخل مضطرا ومبرطماً و محتجاً بشدة وثائراً ومنزعجاً من الصوت العالي يجدني بالمطبخ) اوعي يا ستي لما نشوف الفرعون ده ……. دا فرعون!!!!

سمكة
نور يرسم على سبورة بالقلم ويعود ويمسح ما رسمه لان المكان لم يقضي (تماما مثل سعيد صالح في مدرسة المشاغبين لما كتب مـن ولم يكمل لان السبورة خلصت!!) واخذ يرسم ويحكي ما يرسمه
# شوفي يا ماما دي مركب ودي سمكة قرش كبيرة وانا هنا (يرسم نفسه فوق المركب) ودي شبكة باصطاد بها السمكة القرش واصطدت معاها كمان سمكتين صغيرين
= جميل يا نور
# هنا بقى (فى الجهة الاخرى من السبورة)انتي اهوه وبعدين وقعتي ف البحر قمت حدفت لك الحبل ده.. طلعتك وطلعت معاكي 3 سمكات…

شغل
# ماما ما تسيبي الزفت ده وتعالي العبي معايا ( وهي دي الحالة الوحيدة اللي باسمح بها بكلمة زفت قصده الكمبيوتر)
= انا باشتغل يا حبيبي (يدوس على الازرار بعشوائية وغيظ)
= ايه ده قلت لك انا باشتغل!!
#يا ماما تعالي العبي معااااااااايااااااااا (ادرك انه لا سلام يلوح في الافق)
=تعال يا سيدي
# (يتدلل ويعمل سي السيد) اعملي لي شيكولاته باللبن
= ماشي يا برنس
# (بمنتهى الجدية والغضب) ماما.. انتي عارفة ان انا ما بحبش الكلمة دي!! وقلت لك ميت مرة مبحبهاش!!
=(استعبط ككل مرة) امال اقول ايه دابرنس ده معناه امير(كل مرة برضه باقول كده)
# قولي يا نور …(يتردد لانه جد جدا ) قولي يا بياضة (يبتسم)
=ماشي يا برنس هاقول يا بياضة
#تاني يا ماما يا برنس؟؟
=خلاص ما تزعلش يا بياضة!! (يبتسم ابتسامة الرضا اياها)

قيلولة
فرصة اخرى للجدال اريد ان انام ويريد هو ألا ينام
#(عيني مقفلة تقريبا ) ماما!
=ايوه يا نور
# ما تناميش (يمد يده ويفتح عيني بالعافية)
=طيب اطلع عند تيته لحد ما انام وانا هاطلع لك يا حبيبي
# لأ انا عاوز اقعد معاكي
=طيب قوم العب جنبي على ما انام شوية
# لأ مش عايز اقعد لوحدي
= طيب نام
# لأ مش عاوز انام
= (تفقير مني واضح وجليَ)
# (يصيح) ماما!! اصحي بقى يلا ما تناميش هو كل شوية نوم نوم
= طيب اقعد معايا وما تنامش وسيبني انام
# لأ اصحي والعبي معايا
= طيب بص سيبني 3 دقايق بس وبعدين هاصحى لوحدي ماشي؟؟
# ماشي 3 دقايق بس (بعد 3 ثوان) اهوه خلصوا
= لأ يا حبيبي لسه شوية لما يخلصوا انا اللي هاقوم لوحدي من غير ما تصحيني …سيبني بقى!! (عيني مغلقة… صمت واحترام الشرط… انام)

رن جرس ..أفتح عيني لقيت نور نايم ابص على الساعة الاقينا بقي لنا ساعتين نايمين
= نور …قوم يلا يا حبيبي … قوم يا نور
# (غضب وصياح تقريبا جِعِير) ماما!!! ….سيبيني بقى انا عاوز أنااااااااااام…

حمام
نور منهمك في نشاط ما.. رسم او لعب مع السيارات .يداهمه الشعور بوجوب الذهاب للحمام وكأي بني ادم تتكرر المسالة كذا مرة باليوم…..وكل مرة يضيق نور من تضييع الوقت.. اضطر لتذكيره..
= نور انت عاوز تروح الحمام ؟؟
# (يزعق محدثا نفسه -لأنه لا مفر) هو كل شوية حمام حمام … مرة واحدة كفاية بقى!!!
=(اضحك)
# (مستمرا من داخل الحمام ) مرة الصبح ومرة ع الغدا ومرة باليل ….. اوووف بقى!!!

سؤال
الاستيقاظ الصبح يتم بصعوبة ونور يظل محملقا في الفراغ قبل ان يستوعب الاستيقاظ…
وهوعلى هذا الوضع وبينما احاول انتزاعه من السرير داهمني قائلا كشئ مُلح
# انا عاوز اعرف انا جيت في بطنك ازاي وانت نايمة؟؟!!